الحراس ينتهكون القوانين في يوم ركلات الجزاء الترجيحية

فى الجول 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة

شهد أمس الأحد إثارة كبيرة في ثمن نهائي كأس العالم 2018، بوصول المباراتين لركلات الجزاء الترجيحية بعد سيطرة التعادل على الأوقات الأصلية والإضافية.

روسيا قهرت إسبانيا من علامة الجزاء بنتيجة 4-3 بعد التعادل 1-1، والتعادل نفسه قاد كرواتيا إلى الانتصار على الدنمارك 3-2 في ركلات الأعصاب.

يوم "ركلات الترجيح" شهد تألقا كبيرا من 3 حراس، فإيجور أكينفيف بات بطلا روسيا متوجا بإيقافه لركلتي جزاء أمام إسبانيا، ليقود بلاده إلى ربع نهائي المونديال.

فيما تبارى كاسبر شمايكل حارس الدنمارك ودانيل سوباسيتش حارس كرواتيا خلال المباراة التالية، الأولى تصدى لركلتين ترجيحيتين، والثاني تصدى لـ3 ركلات، مما أعطى الأسبقية لبلاده.

سوباسيتش بات أيضا ثاني حارس يتصدى لـ3 ركلات جزاء ترجيحية في تاريخ كأس العالم.

طالع:

إلا أن صحيفة "ديلي ميل" البريطانية سلطت الضوء على ظاهرة غريبة حدثت في ماراثون الركلات الذي وصل لـ19 ركلة إجمالا يوم أمس، وهو أن 15 ركلة شهدت تقدُم حراس المرمى عن الخط في مخالفة واضحة للقانون.

المادة رقم 14 من قوانين الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا" المنظمة للعبة تشير نصا إلى: "يجب أن يلتزم الحارس بخط المرمى، وأن يواجه المُسدد، وأن يبقى بين إطار المرمى حتى يتم التسديد".

هذا لم يحدث يوم أمس في 15 من أصل 19 ركلة.

الإحصائية ستزيد إثارة إذا ما بحثنا في أسماء الجُناة، لنجد أن أقل حارس ارتكابا لمخالفة التقدم عن خط المرمى أثناء ركلات الترجيح في المباراتين، هو الوحيد بينهم الذي لم يتصد لأي ركلة: دافيد دي خيا حارس إسبانيا.

دي خيا ومن بين 4 ركلات سُددت عليه، تقدم في ركلة سيرجي إجناشيفيتش فقط، فيما التزم بخط مرماه بالركلات الثلاث الأخرى، وفشل في التصدي لهم جميعا.

بخلاف ذلك، فالحراس الثلاثة الآخرين (إيجور أكينفيف، كاسبر شمايكل، دانيل سوباسيتش) تقدموا في كافة الركلات، باستثناء ركلة لوكا مودريتش الناجحة في شباك شمايكل.

النتيجة كانت إنقاذ أكينفيف لركلتين والإطاحة بإسبانيا، كما تصدى شمايكل للعدد مثله، وسوباسيتش لـ3 ركلات كما سبقت الإشارة.

التقدُم عن خط المرمى قبل لحظة التسديد يُعطي حارس المرمى أسبقية في التصدي، لأنه يُضيق الزاوية على اللاعب المُسدِد.

شمايكل مارس تلك الحيلة نفسها خلال المباراة حتى، تحديدا في الدقائق الأخيرة من الوقت الإضافي عندما تقدم عن مرماه ليتصدى لركلة لوكا مودريتش بنجاح ويبقي على آمال بلاده في المباراة.

هذا الأمر يحدث بعد أسابيع قليلة من واقعة مثيرة للجدل حدثت في بطولة أوروبا للشباب تحت 17 عاما، عندما تعرض جيمي كوركوران حارس مرمى أيرلندا للطرد خلال تسديد ركلات الترجيح.

كوركوران تصدى للركلة الخامسة في مواجهة هولندا، إلا أن تقدمه عن خط المرمى دفع الحكم زبينك بروسكه إلى إشهار البطاقة الصفراء الثانية في وجهه، وإخراجه من المباراة.

أما ما يزيد الأمر غرابة، أن مخالفات الحراس في التعامل مع ركلات الجزاء خلال كأس العالم 2018، تأتي مع الاحتكام إلى تقنية الفيديو، والتي يسهل معها اكتشاف حركة الحارس قبل لحظة التسديد.

Subasic clearly leaves his line early to save Denmark's first penalty from Christian Eriksen

Kasper Schmeichel then does the same moments later to help deny Milan Badelj

Subasic tries it again moments later but can't get anywhere near Simon Kjaer's thunderbolt

Schmeichel pictured clearly off his goal line early in a bid to save Andrej Kramaric's effort

Subasic was just as guilty and encroached before Michael Krohn-Dehli's attempt from 12 yards

The Monaco stopper repeated the action for Lasse Schone's hit and it worked to his advantage

He was at it once again to help save from Nicolai Jorgensen and hand Croatia a shot at victory

Ivan Rakitic overcame Schmeichel's attempts to encroach as he scored the winning penalty

The misdemeanour was also visible in Moscow as Akinfeev battled against Spain's stars

He blatantly steps forward to narrow the angle for Gerard Pique, but he scored anyway

David de Gea was also guilty as he stepped over the line for Sergei Ignashevich's spot kick

Akinfeev first saved from Atletico Madrid's Koke to help put hosts Russia in the driving seat

The CSKA Moscow veteran was well off his line when he made a stunning save to win the game

اقرأ أيضا:

أخبار ذات صلة

0 تعليق