مدرب الفيصلي.. هزم الهلال مبكراً ورحل بعد سداسية الشباب

العربية نت 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة
ميرشيا درب النصر قبل 15 عاماً

أعادت إدارة الفيصلي المدرب الروماني – البلجيكي ميرشيا ريدنيك إلى الملاعب السعودية التي ودعها قبل نحو 15 عاماً، بعدما شاهد فريقه السابق النصر يتلقى هزيمة تاريخية أمام الشباب، دفعت الإدارة حينها إلى إلغاء عقده.

وأعلنت إدارة الفيصلي التعاقد مع المدرب ميرشيا ليحل بدلاً عن الصربي فوك رازوفيتش الذي رحل عقب نهائي كأس الملك والذي خسره الفريق 3-1 أمام اتحاد جدة منتصف مايو الماضي.

وجاء ميرشيا إلى السعودية مطلع عام 2004 مدرباً للنصر ليحل بديلاً عن الصربي لوبوتشا تومباكوفيتش الذي استلم قيادة الفريق منذ بداية الموسم وكان معه في مراكز متقدمة لكنه غادر النادي تلك الفترة، لتتجه إدارة النصر حينها إلى رومانيا والتعاقد مع المدرب الشاب (43 عاماً حينها) لقيادة الفريق فيما تبقى من الموسم.

وصل ميرشيا إلى السعودية وكان اختباره الأول يوم 15 يناير 2004، صعباً للغاية، أمامه أيام فقط للاستعداد لمواجهة الهلال في ديربي الرياض، بينما كان النصر يعيش أوضاعاً صعبة عقب رحيل مدربه الصربي السابق وصانع ألعابه البرازيلي مارسيلينيو كاريوكا في فترة واحدة.

استطاع ميرشيا قيادة النصر إلى الفوز على الهلال الذي كان يديره فنيا الهولندي آديموس بفضل هدفي إبراهيم ماطر وعبدالرحمن البيشي مقابل هدف للغامبي غاتو سيسيه، وهو ما رفع أسهمه سريعاً لدى أنصار الفريق الأصفر.

بعد الفوز على الهلال تلقى النصر خسارة أمام القادسية بقيادة لاعبه ياسر القحطاني، وفي مباراة ميرشيا الثالثة تجاوز الصاعد الخليج 3-2 بصعوبة بالغة وبعدها هُزم مرتين أمام الرياض بهدف والاتفاق بهدفين.

وفي 20 فبراير من العام ذاته، شاهد ريدنيك النصر يتأخر بخمسة أهداف من أترام وناجي مجرشي لاعبا الشباب مع بقاء ثلث ساعة على نهاية المباراة، وفعلاً انتهت 6-1 ليحزم المدرب الروماني حقيبته ويغادر السعودية، دون أن يتخيل أنه سيعود إليها عقب ما يقارب 15 عاماً من ليلة ملعب الأمير فيصل بن فهد تلك.

أخبار ذات صلة

0 تعليق